سجل رقم4031099577 / للطلب والاستفسار 0591509992

رغم بساطة الفكرة التي تنطوي عليها تقنية مغنطة الماء ؛ إلا أنها ظلت عصية عن الاكتشاف أو بالأحرى الاستخدام خلال العصور القديمة، إلى أن مهدت الثورة الصناعية في أوروبا الطريق واسعًا أما تطبيقها والاستفادة القصوى منها في تحلية مياه الآبار وإزالة عسر الماء وكذا مساعدة الزراع في ري محاصيلهم بمياه لها سمات خاصة؛ مياه تساهم بشكل أو بآخر في زيادة إنتاجيتهم وتحصين زراعتهم ضد الحشرات والأمراض المتنوعة.

 

 

بعد أن رأى جموع مستخدمي التقنية المغناطيسية لمعالجة المياه المالحة أثارها ونتائجها المبهرة على الماء واستخداماته، انتشرت التقنية بشكل مهول على مدى الاعوام التالية، ليجري دمجها ضمن كثير من الأشياء؛ بدءًا من أباريق المياه التي يُثبت بها مغناطيس، مرورًا بـ أجهزة منزلية مخصصة لتحلية المياه، وانتهاءً بشبكات ري المزارع والمحميات الزراعية و تزويدها بمراحل خاصة تستهدف مغنطة الماء.

 

 

في هذا المقال نحاول الابحار بكم  إلى الفوائد الجمة التي تنطوي عليها معالجة الماء بالمغنطة، برغم اختلاف الاراء عليها كما نحاول كذلك إثبات وجهة نظرنا فيما يتعلق بالأثر الإيجابي الكبير المترتب على تأثير الكلمات والبسملة على المياه، كل هذا عبر دراسات أكاديمية محكمة تم إجراؤها من قبل متخصصين في هذا الشأن، كما نتعرض في المقال كذلك للماء الأغنى بالطاقة على كوكب الأرض، كما نفرد حديثًا إضافيًا عن ماء زمزم وعن النتائج التي توصل إليها العلماء بعد تحليله وإجراء عديد من الدراسات التجريبية عليه واستنباط بعضٍ منها واسقاطها على عنوان مقالنا عن مغنطة الماء وارتباطها بذاكرة الماء.

 

يحتوي المقال على صور مدهشة وفيديو من قناة مكة فأعرنا انتباهك لنكتشف معا مافي هذه السطور، ونجيب عن بعض استفهاماتنا عن مغنطة الماء وبعض اسراره.

 

طاقة الماء الممغنط

كلما كان الماء على طبيعته ولم تتداخل معه المواد الكيميائية أو الملوثات؛ كلما كان ذا فائدة أفضل لصحة الإنسان وحياته بوجه عام، لذلك فإن مياه الينابيع والمياه الجبلية هي أفضل ما يمكن للإنسان تناوله، حيث أنها مُنقّاة ذاتيًا وبشكل طبيعي عبر مجال الأرض المغناطيسي، والذي لا يتوقف أثره لدى النقاء وتعزيز قلوية وعذوبة الماء؛ وإنما يمتد إلى تحميل هذه المياه طاقة إيجابية ساحرة، طاقة مؤثرة على كينونة الإنسان ومساره النفسي قبل العضوي.

 

اشكال كرستالات الماء المتأثرة بالصوت

اشكال كرستالات الماء المتأثرة بالصوت ومنها ماء زمزم من كتاب رسائل من الماء للدكتور Masaru Emoto

 

أفضل مياه الكوكب

هل تعرف أين يوجد أفضل ماء على كوكب الأرض؟

 

إن إيماننا العميق المتجذر بعقيدتنا الإسلامية يدلنا دون تردد على الإجابة الأمثل لهذا السؤال؛ بالطبع ماء زمزم هو الأفضل على وجه البسيطة، لا يدعم هذا نصوصًا دينية فحسب، بل أثبتته الحقائق العلمية والدراسات المعملية التي أجريت على هذا الماء.

 

من بين هذه الدراسات؛ دراسة أجريت عام 2012 قام بها علماء من جامعة هايدلبرج الألمانية، أثبتت هذه الدراسة أن ماء زمزم مختلف بشكل كبير عن أنواع المياه الأخرى وأنه يتضمن خصائصًا فريدة.

 

يحمل ماء زمزم في طياته طاقة مكتسبة شديدة التأُثير إيجابًا على صحة من يتناولها، تكتسب المياه طاقتها من جريانها المعهود من مجاري وشقوق جبال مكة المكرمة والتي ثبت علميًا أنها مركز الأرض، الأمر الذي يجعل من الطاقة المغناطيسية الجارية في هذه الشقوق مُعرضة لأقوى طاقة مغناطيسية على وجه الأرض، مما يترتب عليها ما في زمزم من خصائص فريدة، ويمنحها دون شك قدسيتها المعروفة والمؤكدة من نبينا محمد صلى الله عليه وسلم، كما يمنحها كذلك صفة الماء الممغنط في فائدته وقوة أثره .

 

 

 

وفي هذا الصدد لا يفوتنا كذلك أن نعرج في حديثنا على المهندس الدكتور «يحيى حمزة كوشك» الملقب بعاشق زمزم، حيث أفنى حياته مهتمًا بزمزم وإثبات فعاليته واختلافه الإيجابي عن باقي أنواع المياه على وجه الأرض، ومما رواه في ذلك الشأن، حديثه إلى ماسارو إموتو (Masaru Emoto) وهو عالم ياباني له باع طويل في مجال الماء ومعالجته، أقنع كوشك إموتو بضرروة إجراء تحليلات مخبرية لماء زمزم، ثبت من خلالها نتائج مذهلة نشرت جميعها في كتاب إموتو «رسالة من الماء».

 

 

هل للماء ذاكرة؟

سؤال يثير التعجب وربما الضحك، لكن أود أن أؤكد لك الأمر، نعم الماء له ذاكرة، وهذا ما أكدته دراسة أجريت عام 1988 قام بها الباحث الفرنسي الشهير جاك بنفنيست، تفيد هذه الدراسة بأن الماء يتذكر عناصر كانت موجودة به وتم سلبها عنوة بسبب عمليات التحلية والمعالجة الكيميائية، هذا التذكر يتجلى في ضعف للفائدة المرجوة من هذا الماء كعنصر أساس لحياة الإنسان، ونذكر هنا الدكتور كوشك في حديث شيق عبر قناة ” مكة الفضائية ” عن زمزم و ذاكرة الماء. 

شاهد هذا الفيديو الممتع لقاء الدكتور في قناة مكة الفضائية.

 

 

الماء الممغنط وخواصه

تجري عملية مغنطة الماء على نحو يعيد إلى الماء طبيعته وعناصره المفقودة نتيجة لعمليات معالجة مورست عليه، أو نتيجة لعوامل أخرى خارجية كالملوثات ونحوها، لذلك فإن الماء الممغنط يحتفظ لنفسه بخصائص جديدة جديرة بالتوقف أهمها ما يلي:

  • اليسر والنقاء ويرجع هذا إلى أن مغنطة الماء تعمل على تفكيك جزيئات الماء وتفتيت الأملاح وتكسيرها.
  • طاقة إيجابية هادرة، حيث تعمل مغنطة الماء على إعادة الحياة للعناصر الرئيسة فيه مما يؤدي إلى حيويته.
  • سهل الامتصاص وذلك بسبب تفكك جزيئاته وتفتت الأملاح الذائبة.

 

 

بعض الخصائص التي يكتسبها الماء من المغنطة حسب البحوث والدراسات

  1. تحسين التوصيل الكهربي
  2. تحسين القدرة على الإذابة
  3. تحسين سرعة التفاعلات الكيميائية
  4. تحسين خاصية التبخر
  5. التحسين والزيادة في النفوذية
  6. زيادة نسبة الأكسجين المذابة فيه
  7. زيادة نسبة التوتر السطحي للماء

 

 

الماء الممغنط وأنواعه والفرق بينها

مغنطة الماء هي إحدى الأساليب المهمة التي تعيد للماء حيويته وقدرته على التأثير.

تعم فائدة الماء الممغنط لا على الإنسان وصحته ونشاطه فحسب؛ بل على جميع العمليات التي يتداخل فيها، من نحو إثمار النباتات وقوتها أمام الأمراض والحشرات فضلًا عن انعكاسه إيجابيًا كذلك على الحيوانات وإنتاجها من الألبان، بالإضافة إلى عديد من العمليات الصناعية كرفع جودة الخرسانة وغير ذلك.

 

 

الماء الممغنط يتألف من حيث المغناطيسية المؤثرة عليه إلى ثلاثة أنواع هي كما يلي:

• الماء الممغنط الشمالي وهو ذلك الماء الذي تم شحن طاقته عبر القطب الشمالي لمغناطيس.

• الماء الممغنط الجنوبي: هو ذلك الماء الذي تم شحن طاقته عبر القطب الجنوبي لمغناطيس.

• المياه الممغنطة ثنائية القطب: هي مياه تم شحن طاقتها عبر التأثير عليها من خلال قطبي مغناطيس.

 

لكل نوع من أنواع المياه الممغنطة المذكورة أعلاه استخدامات مختلفة، وذلك من حيث تأثيرها في معالجة بعض الأمراض.

فما تعالجه المياه الشمالية قد لا تعالجه الجنوبية والعكس، لذلك فإن المياه ثنائية القطب هي الأكثر استخدامًا كونها تجمع بين فوائد النوعين، إلا أن تأثيرها يقل قليلا مقارنة بتفرد أحد القطبين.

 

استخدامات المياه الممغنطة الشمالية

يستخدم الماء الممغنط الشمالي بشكل أساس لعلاج الالتهابات الداخلية، مثل الالتهابات البولية أو القرح، وكذلك الالتهابات الخارجية مثل الأكزيما. المغنطة الشمالية من صفاتها أنها تمنح الجسم الهدوء والقدرة على مكافحة الألم والعدوى والالتهابات.

 

استخدامات المياه الممغنطة الجنوبية

يستخدم الماء الممغنط الجنوبي بشكل أساس في علاج الأمراض الناتجة عن البكتيريا مثل الخراجات، الدمامل وكذلك لعلاج الالتهابات الفيروسية، وفي حالة كان المريض يعاني من الخراجات والتهابات الجلد، يوصى باستخدام الماء داخليًا عن طريق شربه، وخارجيًا عن طريق غسل المنطقة المصابة به، وذلك انتظارًا لنتائج أكثر فاعلية.

 

الماء الممغنط ثنائي القطب

يستخدم الماء ثنائي القطب لعلاج كثير من المشكلات مثل عسر الهضم ومشاكل الجهاز البولي وتنشيط الجسم بشكل عام، وهذا النوع من الماء مناسب أكثر لمن يبحثون عن تنشيط إمكاناتهم المغناطيسية.

 

 

تجربتنا الشخصية

 

تم ادراج تجربتنا الشخصيه في السندي لحلول المياه هنا لما تبين لدينا من نتائج حولها.

لاحظنا من تجاربنا في تركيب اجهزة التحلية المنزلية وفلاتر المياه لدى العديد من عملائنا الكرام:

انه كلما زادت نسبة الاملاح الذائبة في الماء اعلى من 300 وصولا الى 800 TDS يحصل انسداد الاغشية في مرحلة الممبرين خلال 8 الى 14 شهرًا من دون تركيب مرحلة المغناطيس.

ولاحظنا عند تركيب مرحلة المغناطيس اطالة عمر مرحلة الفلمتك ممبرين والمعتمد عليها في تقنية التناضح العكسي RO وهي اهم

مشاكل اجهزة تحلية المياه المنزلية الى ضعف المده او 75% او 50% على اقل تقدير وذلك حسب نسبة الاملاح وحجم المرحلة.

 

 

دراسات علمية وابحاث

أثر مغنطة الماء على الخصائص الطبيعية في لبن الأبقار

 

في دراسة أكاديمية وتجربة علمية منشورة عام 2011 في مجلة جامعة أم درمان الإسلامية؛ للباحث السوداني حسن خوجلي؛ تم إثبات وجود تغيرات إيجابية في الخصائص الإنتاجية لألبان أبقار اقتصر شربها على ماء ممغنط.

جرت التجربة من خلال اختيار 25 بقرة متماثلة في موسم الحلب الرابع وفي الشهر الثالث من الولادة، بعد ذلك تم تقسيم البقر إلى خمس مجموعات، ومن ثم أخذت عينات من اللبن قبل شربها للماء الممغنط، ومن خلال العينات تم تحديد النسب المختلفة لخصائص اللبن.مثل نسبة الدهون والبروتين والرماد والمواد الصلبة.

بعد ذلك بدأت مرحلة شرب البقر للماء الممغنط والتي استمرت نحو أربعة أسابيع، جرى بعدها أخذ عينات جديدة لمعرفة أثر شرب الماء الممغنط حيث تم تحديد النسب المذكورة أعلاه إضافة إلى الحموضة والعد والبكتيري والتخثر وكمية اللبن المنتج في اليوم بحيث يتم مقارنة النتائج قبل وبعد شرب الأبقار للماء الممغنط. وبدراسة المكونات الكيميائية للبن الأبقار قبل وبعد شرب الماء الممغنط تبين وجود فروق معنوية إيجابية في نسبة دهن اللبن ورماد اللبن، كذلك تم ملاحظة وجود فروق إيجابية في درجة حموضة اللبن، وكذلك في الزمن الكلي للتخثر.

 

 

أثر استخدام الماء الممغنط على الزراعة و التربة

استخدام الماء الممغنط للزراعة ليس شيئًا مستحدثًا، بل هو قديم، فقط شاع وانتشر خلال السنوات الأخيرة، وذلك نتيجة نمو الوعي بفوائده العميمة على النباتات والتربة بوجه عام.

بحسب دراسة أكاديمية للباحث العراقي سولاف عدنان منشورة عام 2016 في مجلة كلية التربية الأساسية جامعة المستنصرية؛ فإن مغنطة الماء تعمل على تكسير بلورات الأملاح وزيادة معدلات الإنبات وتحسين ظروف التربة الملحية والبزوغ المبكر وزيادة احتفاظ التربة بالمياه وتخفيض الشد السطحي.

يسرد الباحث مزيدًا من الفوائد للماء الممغنط، حيث يشير إلى أن هناك أكثر من 14 خاصية تتغير في الماء بعد مغنطته مثل التوصيل الكهربائي وزيادة نسب الأكسجين المذاب، كذلك بالمغنطة تزيد قدرة الماء على إذابة الأملاح بما يسهم في زيادة سرعة التفاعلات الكيميائية المستخدم فيها، فضلًا عن زيادة سرعة التبخر وزيادة النفوذية.

يواصل الباحث حديثه عن فوائد مغنطة الماء للتربة؛ حيث يشير إلى زيادة قدرة الماء بعد مغنطته على غسل الأملاح في التربة وزيادة جاهزية العناصر الغذائية بها، كما أثبت الباحث من خلال دراسته التأثير الإيجابي للماء الممغنط على الخصائص الخضرية والقرية لمحصول الطماطم والصفات النوعية والكمية لكثير من الثمار كزيادة أطوال النبات ووزن الجذور لنبات الذرة الصفراء على سبيل المثال.

 

 

الماء الممغنط وقوة الخرسانة

في دراسة صادرة عام 2013 للباحث على شنيار فارس ثبت بالتجربة القطعية أثر استخدام الماء الممغنط على خلطة الخرسانة، حيث يتم تمرير الماء خلال المجال المغناطيسي فيحدث بعض التغيير في الخواص الفيزيائية ونتيجة لهذه التغيرات؛ فإن عدد الجزيئات في تكتلات الماء تنخفض إلى 6 أو 5 جزيئات، الأمر الذي يسبب انخفاض في الشد السطحي، وكذلك يؤدي إلى مزيد من المشاركة من قبل هذه الجزيئات في التفاعل مع الخرسانة.

وعندما يتم خلط الماء مع الإسمنت تحيط جزيئات الماء حبيبات الإسمنت، في حالة الماء الممغنط تتشكل المجموعات التي لديها حجم أصغر وأقل كثافة طبقة من الماء ذات سمك رقيق حول جسيمات الإسمنت أقل بكثير مما هو عليه في حالة استخدام الماء الطبيعي.

 

مغنطة الماء تزيد من نسبة الكالسيت

 

لا تزال مغنطة الماء لم تحظ بعد بالقدر الكافي من الجهود العلمية لإثبات فعاليتها،  لكن الأوراق العلمية القليلة الصادرة عن تجارب بشأنها أثبتت بنسبة كبيرة وجود فروقات جوهرية بينها وبين أنواع الماء الأخرى، ومن أشهر هذه الدراسات:

 

ورقة علمية لكل من J.M.D. Coey and Stephen Cass  صدرت عام 2000 تحت عنوان “Magnetic water treatment” ونشرت في “the Journal of Magnetism and Magnetic Materials“، أثبتت هذه الدراسة أن الماء الذي يُعرّض لحقول مغناطيسية قوية تزيد فيه نسبة الكالسيت بشكل تلقائي، الأمر الذي يكون له أبلغ الأثر على قيمة الماء بالنسبة لجسم الإنسان، فمع توفير الكالسيت تتوفر الأملاح المعدنية بزخم شديد، والأملاح كما هو معروف ضرورية جدا لنمو الأنسجة العضلية.

 

جدير بالذكر أن الكالسيت معدن يتكون من كربونات الكالسيوم وقد استخدم في صناعة القوارير قبل 3000 سنة ق.م في حضارات العراق القديمة وتحديدًا في مدينة اور السومريه العراقية.

وهو عنصر مهم شائع الاستخدام في محطات تنقية المياه.

وكذلك في الفلاتر المنزلية المنتشرة، ومن الفوائد الذي يحققها هذا العنصر بتواجده وتفاعله مع الماء ما يلي:

  1. يعادل حموضة الماء ويعزز قلويته
  2.  يساعد على إزالة المعادن الثقيلة الضارة.
  3.  يحد من أي ترسبات جيرية.
  4. يعمل على تلافي نمو البكتيريا والفطريات.
  5. يزيل ثاني أكسيد الكربون تمامًا من الماء.
  6. مساعد قوي جدًا للكربون المطعم بالفضة الأصلية ذات الأثر الفعال في معالجة الماء.

 

ما هي فوائد الماء الممغنط ؟

فوائد الماء الممغنط لا تتوقف عند حد؛، بل تمتد لتشمل جميع استخداماته، فهو مفيد جدًا للإنسان من حيث الإرواء وترطيب خلايا الجسم، فضلًا عن فعاليته في تدعيم عمل الوظائف الحيوية المختلفة، أما النبات فهو مفيد له كذلك حيث يساهم بشكل أو بآخر في رفع معدلات الإثمار والمقاومة وذلك بفضل الطاقة المتضمنة فيه، كما تتجلى فائدة الماء الممغنط كذلك في استخدامات كثيرة أخرى مثل التجارب العلمية والكميائية وغير ذلك الكثير.

 

العلاج بالماء الممغنط  في الطب البديل

عرف البشر فوائد الماء الممغنط منذ قديم الأزل، لكن مع تطور العلوم وانتشار مبدأ التشكيك في كل شيء.

انقسمت الآراء حول فوائد الماء الممغنط، خصوصًا فيما يتعلق بمساهمته في علاج كثير من الأمراض، لكن الحقائق العلمية والنتائج المبهرة للماء الممغنط ماثلة أمام الجميع ويمكن العودة في ذلك لعديد من الدراسات والحالات المستعصية التي ساهم هذا الماء في علاجها.

 

هذا عن الناحية العلمية والواقعية، أما من جهة الدين، فقد ثبت قطعيًا في القرآن الكريم فوائد الماء في علاج أكثر الحالات استعصاءً على مر التاريخ، أعني هنا حالة سيدنا أيوب عليه السلام؛ والذي صبر على مرضه أعوامًا وأعوام حتى كتب الله له الشفاء بواسطة الماء، حيث يقول الله تعالى في سورة (ص): “ارْكُضْ بِرِجْلِكَ ۖ هَٰذَا مُغْتَسَلٌ بَارِدٌ وَشَرَابٌ”، وهو دليل آخر حاسم يوضح أثر الماء الطبيعي على الحالات المرضية المستعصية وبطبيعة الحال الغير مستعصية كذلك.

 

 

أثر الماء الممغنط على الصحة العامة

للماء الممغنط أثر بالغ التأثير على صحة الإنسان، والمقصود بالماء الممغنط هنا؛ الماء الطبيعي الذي لم يتعرض لعمليات التحلية أو التنقية الكيميائية، حيث أن أثره المبدئي على الصحة العامة يتمثل في شيء مهم جدًا، ألا وهو تعزيز الجهاز المناعي في الإنسان، وتقوية شوكته تراكميًا بشكل يسمح له مقاومة الأمراض بشكل أكثر فاعلية.

 

وفي دراسة أكاديمية للباحث العراقي سولاف عدنان أشار إلى أنه يوجد الآن مالا يقل عن مليون شخص حول العالم يستخدمون المجالات المغناطيسية في علاج أمراضهم المختلفة، وفي اليابان وحدها يوجد مالا يقل عن 10 ملايين شخص ينامون على أسرة مغناطيسية تساعدهم على التخلص من التعب وإرهاق العمل.

كما يلعب الماء الممغنط دورا مهمًا في تنظيم العمليات الفيزيولوجية والبيوكيميائية التي تتم داخل الجسم، كما أن التعرض للمجالات المغناطيسية يعمل على تحفيز النقاط الحيوية الموجودة على الجلد والتي ترتبط ارتباطا وثيقا بالأعضاء والأنسجة الداخلية لأجسامنا لذلك فإن المجالات المغناطيسية يمكننا استخدامها في علاج جميع المشاكل الصحية.

وفيما يلي توضيح أكثر تفصيلًا عن فوائد الماء الممغنط لبعض أجهزة الجسم المختلفة.

 

 

مغنطة الماء والقلب

فوائد الماء الممغنط لا تتوقف عند حد؛ إذ في إكساب الدم السيولة اللازمة لتفادي الجلطات، كما يساهم في فتح انسداد الشرايين، فهو مثالي تمامًا لضبط الدورة الدموية وضغط الدم.

 

 

مغنطة الماء لعلاج الكلى والمثانة

المشكلة الكبرى التي تواجه مرضى الكلى والمثانة هي الماء المتداول وما يحتويه من نسب مرتفعة من الأحماض، لذلك فالماء الممغنط مثالي جدًا لحل هذه المشكلة.

إذ أن مغنطة الماء تساهم في تقليل الحمضية وتعزيز القلوية، الأمر الذي يساعد في تفتيت الحصوات المتراكمة وعدم تكونها مرة أخرى وخاصة الكلسية منها، كما يساهم الماء الممغنط كذلك في تحسين عملية إدرار البول.

 

 

هشاشة العظام

من المعروف أن الكالسيوم هو أصعب العناصر امتصاصًا في الجسم، ومغنطة الماء تساهم بشكل أو بآخر في تسهيل امتصاصه، الأمر الذي يقي الجسم من هشاشة العظام، ويساهم في تقوية العظام ومنحها صلابتها.

 

 

مغنطة الماء ومساعدة الكبد

كما أشرنا مسبقًا فإن مغنطة الماء تعمل على خفض حمضية الماء وزيادة قلويته، وهذا الأمر مهم جدًا، إذ أن وظيفته الكبد الأساسية تتمثل في طرد السموم وتنقية الجسم منها، ويمارس دوره هذا من خلال إفراز الصفراء القلوية التي تقوم بتفتيت الدهون، وكون الماء الممغنط تزداد فيه نسبة القلوية وتقل الحمضية فهذا أمر صحي جدًا يساهم بشكل مباشر في دعم عمل الكبد وتخليص الجسم من السموم.

 

 

فوائد الماء الممغنط للحمل والرضاعة

لا يخفى على أحد الأعراض الصحية الصعبة التي تصاحب الحامل أو المرضع، فالله تعالى تكفل أن يمد الجنين في بطن أمه بالرزق المقدر له دون أن تحمل الأم عناء هذا الأمر، حيث يتواجد الجنين في مشيمته وعبر الحبل السري يستمد كامل العناصر المهمة لتكوينه من أمه بداية من الكالسيوم وانتهاءً بالغذاء والسوائل، الأمر الذي يجعل من الضروري تعويض الأم عما تفقده عبر الغذاء الجيد، وعبر الماء الممغنط الذي يعوض بقلويته نقص السائل الأمنيوسي، وهو سائل قلوي موجود في المشيمة، يحتوي على كربوهيدرات، وبروتينات، ودهون. أما بالنسبة للمرأة المرضعة فـ مغنطة الماء تساعد في إدرار الحليب بنسب أكبر.

 

آلام المفاصل والنقرس

السبب الرئيس لآلام المفاصل والنقرس هي ترسب الأملاح والأحماض الضارة عليها، والماء الممغط بالقلوية المرتفعة فيه يساهم بشكل كبير في إزالة تلك الرواسب وتصريفها ومنع ترسبها مجددًا، لكن لتحقيق ذلك يجب الاستمرار في تناوله بشكل دائم وبكميات مناسبة.

 

السرطان

إحدى أخطر الأمراض على مر العصور، زادت وتيرته في العصور الحديثة نتيجة التلوث المصاحب للماء والنباتات فضلًا عن الإشعاعات المتكاثرة حولنا، تعيش الخلايا السرطانية في بيئة حمضية تامة، ولا تستطيع العيش في بيئة قلوية، لذا فإن انتظام المرضى في شرب الماء الممغنط بجانب العلاج الاعتيادي يساهم بقدر كبير في تضييق الخناق على المرض، هذا فضلًا عن مساهمته في تعزيز الجهاز المناعي وتحفيزه للقيام بدوره المنوط به.

 

الإسهال المزمن

يحدث الإسهال في العادة نتيجة ازدياد الأحماض في جسم الإنسان؛ الأمر الذي تتأثر به عصارة البنكرياس المسؤولة عن إذابة المواد العضوية وهضمها، لذلك فإن شرب الماء الممغنط يعمل على قاعدية الماء وتعزيز قلويته، ما ينتج عنه توقف للإسهال بشكل فوري ودون تناول أي أدوية.

 

الجمال والنضارة

من شأن مغنطة الماء أن تساهم بقدر كبير في ترطيب البشرة، لذلك فإن المداومة على شربها وكذلك استخدامها في غسيل الوجه يمكن أن يحدث فرقًا في معالجة عديد من المشكلات التي تواجه البشرة من أهمها التجاعيد الصغيرة والهالات السوداء، كما تعمل المياه الممغنطة كذلك على تقشير الخلايا الميتة والضعيفة وتجديد تماسك ونضارة البشرة ككل، بجانب هذا تعمل تلك المياه أيضًا على تحييد الأثار الضارة للأشعة البنفسجية وتمنع تكوين السيلوليت.

 

وهناك فوائد كثيرة لعلاج الامراض لم يتسع المجال لذكرها او نقلها من مصادرها حتى لا يطول الحديث بنا.

واخيرًا فهذا ماتم اعداده وتيسر ايراده فإن اصبت فمن الله و إن اخطأت فمن نفسي والشيطان.

مع تمنياتي لكم بدوام الصحة والعافية ودوام نعمة الماء ونسأل الله الغيث والبركة.

مصادر علمية تم الاعتماد عليها في كتابة هذا الموضوع
http://www.traitement-antitartre.fr/pdf/Magnetic_Water_Treeatment_Studie_2000_Irland.pdf http://search.mandumah.com/Download?file=JDfWq2SCa9VpBmZqw87NZoY9TBY7n73q/a7OxuTXdGk=&id=499124 http://search.mandumah.com/Record/827242 https://www.kjmagnetics.com/blog.asp?p=water-treatment https://www.iasj.net/iasj?func=fulltext&aId=85190 Bonlie, Dean. Magnetism: The two-faced healer. Alive, #179, September 1997, pp. 54-55 https://www.indianetzone.com/79/types_magnetized_water.htm

اتصل بنا


admin@sindiwaters.com


0591509992

يمكنك التواصل معنا عبر هذا النموذج او صفحة اتصل بنا لمعلومات اكثر وشكرا